الأربعاء، 13 أبريل 2011

الصخرة العجيبة


رجمٌ من الحجارِةِ جلستُ بقربة ؛ لأرتاحَ من مشواري
من الصخرةِ الأولى خرجتْ تفاحةٌ حمراءُ ناضجةً.
فصحتُ فرِحةً: يا للروعةِ !!!
تفاحةٌ من قلبِ الصخر"!!!!!!
من الصخرةِ الثانية خرجتْ لوحةُ الموناليزا بابتسامتها الغامضة
فصحتُ عجباً : لوحةٌ فنيةٌ جميلةٌ أيضاً؟
!!!!!


من الصخرة الثالثة خرجتْ أفعى بسبعةِ رؤوس .
هذه المرة أخرسني الخوفُ ولمْ أقدرْ على الصراخِ
راقبتها وهي تبتلعُ التفاحةَ واللوحةَ الفنيةَ .
أما أنا ،فهربتُ واختبأتُ في قصيدتكَ الجديدةِ

ليست هناك تعليقات: