الثلاثاء، 3 مايو، 2011

رسالة إلى الشنفرى







يقول الشنفرى في لاميته(لامية العرب):





أقيموا بني أمي صدورَ مَطِيكم فإني إلى قومٍ سِواكم لأميلُ !
فقد حمت الحاجاتُ والليلُ مقمرٌ وشُدت، لِطياتٍ، مطايا وأرحُلُ؛
وفي الأرض مَنْأىً، للكريم عن الأذى وفيها، لمن خاف القِلى مُتعزَّلُ
لَعَمْرُكَ ما بالأرض ضيقٌ على أمرئٍ سَرَى راغباًأو راهباًوهو يعقلُ
ولي دونكم، أهلونَ: سِيْدٌ عَمَلَّسٌ وأرقطُ زُهلول وَعَرفاءُ جيألُ
هم الأهلُ لا مستودعُ السرِّ ذائعٌ لديهم ولا الجاني بما جَرَّ يُخْذَلُ
وكلٌّ أبيٌّ ، باسلٌ. غير أنني إذا عرضت أولى الطرائدِ أبسلُ
وإن مدتْ الأيدي إلى الزاد لم أكن بأعجلهم إذ أجْشَعُ القومِ أعجل





وتقول بسمة حلمي (القمرية):



خذني معك
نملأ الدربَ حكايا ونشيد
ونعيد
قصةَ الأمس البعيدة
نستعيد كل حلم قتلته أيدي العبيد
لا نحيد
عن طريق الحق قيد انملة
حتى لو ذبحنا للوريد



خذني معك
ندفعُ الحوتَ عن وجهِ القمر
خذني معك ولندع دهماءنا
يملاون الراحات بالعطر المقلد
والبطون باللحم المقدد



خذني معك ولكن قبلها
اعطني حبلا لاصطاد النجوم
اعطني رمحا لأثقب قلب الغيوم
فتساقط بردا ضخما وفيرا
وتساقط مطرا عذبا غزيرا
خذني معك فلا حالٌ يدوم
فلمَ نبقى لدنيانا نلوم؟؟!!




خذني معك
وانظر الى ذاك الطود المقدس
ذلك الطود فزاعة طير
كشفت بغاث الطير ضعفه فغدا
واهٍ مدنس


ليست هناك تعليقات: