الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

تلفن عياش









تلك الرائعة التي شدا بها ثلاثتهم فيروز وزياد رحباني ثم جوزيف صقر


كنت أسمعها في الإذاعة وأحببتها اكثر بصوت جوزيف صقر


ما أروع زياد الرحباني كاتب وملحن هذه الأغنية وهو يكتب عن الكذابين الذين يصممون على أن الامور كلها تمام التمام .

عياش شخص يذهب إلى العاصمة لأمر ما يخص قريته . ومن هناك يتلفن لهم ليخبرهم بأن الأمور تمام ( أي على ما يرام ) وهم يعرفون جيداً بأن الأمور ليست على ما يرام وليست (تمام ) كما يخبرهم عياش لكنه يريد أن يجود الصورة ويحسنها لأن ذلك طبعه .
وعياش يكذب وهم يعرفون أنه يكذب ولكنه  خفيف دم ومهضوم على حد قول اللبنانيين وهو أيضا ممن يعرفون كيف يزينون الكذب ويجملونه بطريقتهم الذكية الظريفة .وعياش يحلف بدينه كاذبا ولا يحلف بغير دينه وذلك ليصدقه السامعون وهذا طبع الكذابين يحلفون بالله كثيراً
وإليكم كلمات الاغنية
تلفن عياش




كلمات والحان: زياد رحباني


تلفن عياش لما توقعنا و ناطرينه

تلفن عياش تلفن يعني الله يعينه

تلفن عياش تلفن، تلفن عياش تلفن

كذب عياش لما توقعنا و ناطرينه

كذب عياش ما بيحلف إلا بدينه

تلفن عياش كذب تلفن عياش كذب

تلفن عياش و قال الاشيا مظبوطة
جود عياش و عرفينا مش مظبوطة
بيقلك كل شي تمام غط حمام و طار حمام
تلفن عياش و حرفه بيعرف كيف يزينه
موفق عياش كيف لالله عم بيعينو
تلفن عياش و خبر ليه ما بيتلفن
يكذب عياش يكذب راقي و بيجنن
تلفن عياش فشط تلفن عياش فشط
و أخيرا تلفن عياش متل ما كأنو ما تلفن



وفي نهاية الاغنية يقول تلفن عياش وكانه لم يتلفن يعني لم يستفيدوا شيئا من كلامه فالامور كما هي

يا ترى كم عياش يعيش بينننا ويكذب علينا ونحن نعلم انه كاذب ولكننا نستطعم كذبه؟؟!!!!




هناك تعليق واحد:

اشياء مني يقول...

بس عالفكرة هاي الاغنية انكتبت ليحي عياش بس قبل لبستشهد وبعدها بفترة استشهد عياش عن طريق تليفون ملغم