الأربعاء، 21 مارس، 2012

الجزء 2 من تلخيص وتحليل رواية نادية طه ( سيزر والأمواج الغاضبة ) بقلم بسمة القمرية




في رواية نادية طه سيزر والامواج الغاضبة توقفنا عند كشف ندى لسر سيزر ؛
؟؟فقد تبين لها انه ليس شهاب خطيبها المتوفي كما اخبرها .فمن هو سيزر ؟؟؟ومن اين أتى مع قومه المتحولين

تكتشف ندى بان خطيبها شهاب ما زال حياً ،  وان سيزر ليس هو شهاب فتستعين بابناء اختها عبير وعبد الرحمن لسد فوهة النفق البحري الذي يصعد منه المتحولون الى سطح الارض ليحتلوا اجساد سكانها ولكن في اللحظة الاخيرة وهم يسدون الفتحة يتفاجأون بسيزر خارجا من النفق فينجو من الحبس الاجباري . هنا نجد الانسان الايجابي متمثلا
في ندى وابناء اختها فهم ليسوا مثل كثيرين لا تهمهم سوى مصالحهم الشخصية


 وهنا تصور لنا الكاتبة ببراعة استماتة سيزر في الدفاع عن قومه وعن قضيته فهو يتحول الى حوت ويهاجم ندى ومن معها باستماته حتى كاد يفقد حياته  ،هذا هو بطل رواية نادية طه مخلوق مثالي وقائد مضحي في سبيل المجموعة حريص على حضارته وقومه ؛ فيتحول سيزر الى حوت ليمنعهم من سد الفوهة ولكنه يفشل فيحوله الإعياء  إلى كائن هلامي بشع ويكاد ان يموت فلم يجد بدا من احتلال جسد ندى ؛ ثم ينتقل بالتدريج الى جسد شهاب خطيب ندى السابق ويتزوجان
وتهديهما كاهنة معبد الربة ايزيس مدينة فرعونية قديمة جميلة تحت البحر ليسكنها هم وابناؤهم وتتنبأ بأن الصخرة التي سدت النفق لن يزحزحها  إلا أول توأم يرزقان به
وهنا نتوقف قليلا  الى رأي الكاتبة نادية طه في أهمية العلوم فهي تصف على لسان البطلة  حين تجد المراجع والكتب في المدينة الفرعونية تصفها بانها أغلى من كل الجواهر والكنوز التي يتهافت البشر على جمعها فبها ترقى الحضارات ويتطور البشر
وللكاتبة نادية طه راي بعلاقة الحضارات بينها بين بعض فتقول الكاتبة على لسان سيزر:


 بأنه لا بد من تزاوج الحضارات والتقريب بينها بدلا من التنافر والعداء . فلو تزاوج سكان الأرض مع المتحولين القادمين من ذلك الكوكب البعيد سيتحول البشر الى مخلوقات متحولة قادرة على الغطس والطيران بسهولة ليتغلبوا على الكوارث الطبيعية
كما تؤكد الكاتبة على ضرورة التعايش السلمي بين الحضارات والى نبذ الحروب التي تدمر كوكب الأرض

تخبرنا القاصة على لسان سيزر ايضا  بانه في  مدينة المتحولين في الاعماق  سيجد الإنسان  السلام والحب متوازيين مع العلم والعمل فقط لو تخطى البشر  حاجز الخوف ونزعوا من قلوبهم  كراهية الأخرين  لأنهم مختلفين  عنهم وتوهم العداء منهم 

وبعد ايام يخرج سيزر وندى الى سطح الارض ويعيش سيزر بين البشر على اساس انه شهاب  وينجح سيزر وندى كعائلة في التعايش مع البشر ولكنهم يقضون يوما في الاسبوع في  قاع البحر  وبعد عام رزقهما الله بتؤام ذكر ( كارم وكريم ) اللذين يتميزان  بصفات وبقدرات خارقة فائقة كونهما مزيج من البشر والمتحولين ولكن والداهما طلبا منهما إبقاء الامر سرا خوفا عليهما من التعرض للاذى
تخبربنا نادية بأن سيزر وقومه قدموا من كوكب بعيد اسمه زيوس تو 

فيقول سيزر لطفليه بانه وقومه المتحولين اتوا من كوكب بعيد تسكنه مخلوقات عاقلة متطورة علميا ولكن بسبب التلوث تنبأوا بانفجار يحدث لكوكبهما  بسبب الحروب واستخدام الاسلحة المدمرة وتلافيا لفناء قومهم رحلوا الى كواكب اخرى وقد اختار بعضهم كوكب الارض لما يحويه من خصائص مشابهه لجو كوكبهم ولكنهم اختاروا باطن الارض وتحت اعماق الارض حتى لا يزعجوا سكان الارض ناقلين علومهم وحضارتهم دون التدخل بحياة سكان الارض
ولكن بفعل فتحة احدثها زلزال ما خرجوا من النفق واكتشفوا امكانية العيش وسط البشر بل والتشكل بهيئات معنية ولكن نتيجة  التلوث البيئي الذي اخذ يصيب الارض نتيجة للحروب والتفجيرات النووية   اخذ بعضهم يتحول لصورة هلامية بشعه مهددا بالموت  والحل الوحيد هو احتلال اجساد بشر ادميين وبذلك ينشا جيل من المتحولين مزيج من البشر وسكان ذلك الكوكب


 الجيل الجديد ترسمه لنا نادية طه ببراعتها المعتادة بانه جيل شباب مليء بحب العلم و العمل ، منكبا على العلم وليس على التفاهات . وايضا  تصوره جيلاً مغامراً مليئاً بالحماسة ؛ فنجد التوأم وقد أصبحا شابين  يصممان على تحرير قومهم وعلى اعادة اعمار كوكبهم الاصلي والرجوع اليه ويبدآن بالعمل في المرصد الفلكي الموجود في القصر الفرعوني وبعد مده يريان كوكبا بعيدا  يحمل نفس الاشارة الموجود على كفيهما  وحين يسالان والدهما يخبرهما بانه كوكب زيوس تو  ؛كوكبهم الذي جاء منه هو وقومه . نعم هؤلاء هم ابطال رواية سيزر اناس ايجابيين على الدوام


و يرحل كارم وهو الاكبر الى كوكبة بمركبة قديمة  وهي احدى المركبات التي جاء بها قومه واودعوها امانه عند معبد الربة ايزيس

وحين يصل هناك يكتشف بان بعضا من سكان كوكبة الاصلي زيوس تو هاجروا الى كوكب قريب غير كوكب الارض وبانهم  قاموا بمتابعه شؤون كوكبهم الاصلي وارسلوا بعد مئات السنين بعض العلماء بعد ان تاكدوا من خلال المراقبة بان حالته هدأت قليلا فقاموا باصلاح الكوكب ومعالجة الاضرار التي خلفتها التفجيرات النووية والحروب والتلوث بكافة اشكاله ،   ثم عادوا للعيش فيه وحين يتعرف كارم على سكان الكوكب ويعلمون انه من أقاربهم يرحبون به فيخبرهم عن قومه الذي يعيشون تحت قاع البحر في كوكب الارض
وتنشا قصة حب بين كارم وابنه رئيس الكوكب الذي يسافر بدوره الى الارض ليتعرف على سيزر وندى وبعد ذلك يتهيا سكان كوكب زيوس تو للرحيل الى كوكبهم بالاطباق الطائرة التي جاءوا بها وتنتهي الحكاية كما الحكايات الرومانسية بزواج كارم وكريم من ابنتي رئيس الكوكب التؤام
الى هنا تنتهي أحداث رواية نادية طه سيزر والأمواج الغاضبة

ولكن رواية نادية لم تكن للمتعة فقط مع انها رواية ممتعة جدا  بكل ما فيها من رومانسية نادية حيث نشاهدها وهي تصف لنا قصة الحب بين ندى وسيزر . غير تصريح البطلة بانها تحب الافلام الرومانسية القديمة فنشاهدها تتفرج على فيلم للراحل عبد الحليم حافظ

هذه الرواية العلمية التي تميزت بخيال جامح وبثقافة عالية تمتلكها الكاتبة  جاءت صرخة ناعمة في  سمع من يلوثون كوكبنا الأرضي بالتفجيرات والتجارب  النووية ضاربين عرض الحائط بمستقبل الأجيال القادمة
لهؤلا غير المبالين بمستقبل كوكب الارض  تقول لهم نادية طه اعتبروا بما حدث لسكان زيوس تو وبالمعاناة التي عاناها سكانه . وستندمون يوما ما حيث لا ينفع الندم
انتهت
مع تحيات بسمة القمرية


ليست هناك تعليقات: