الأربعاء، 21 مارس 2012

قراءة في رواية نادية طه ( سيزر والامواج الغاضبة) بقلم بسمة القمرية






قراءة  وتلخيص في رواية  سيزر والامواج الغاضبة للقاصة نادية طه


استمتعت قبل سنتين بمتابعة  حلقات رواية سيزر والامواج الغاضبة في مدونة نادية طه على مدونات مكتوب ولكن بعد  ان  شرفتني نادية باهداء روايتها لي ورقيا فقد اكتشفت وانا اقرأ الرواية بكل تجلي مجتمعة متكاملة باني اقرؤها لاول مرة
سحرتني بداية القصة ونادية تصف لنا رحلة البطلة ندى بالقطار من سيدي بشر الى ابي قير
 وباسلوب الفلاش باك تنقلنا الكاتبة  الى طفولة ندى  فتتذكر طفولتها مع ابناء خالاتها واخوالها هناك ينعمون بالترابط الاسري  وبدفء وبركة الجدة العجوزة وبسحر ابي قير والاسكندرية
تعود ندى وحدها الى الشالية في ابي قير لتقضي اسبوعا قبل وصول العائلة كلها  لتبدأ هناك مغامرة سيزر والأمواج الغاضبة
 نادية طه التي تميزت باسلوب الخيال العلمي قاصة مبدعة في وصف المكان ،وتمتلك روحا شاعرية لأبعد حد
من وصف طفولة ندى  ، ووصف ملاهي المعمورة وحدائق قصر المتنزة الجميلة ورحلات صيد السمك ،ثم وصف البحر وصفا شاعرياً ؛حيث مدينة ابي قير الغافية على شاطيء البحر الى الأمواج التي تجري وراء بعضها للتكسر على الرمال ، ثم وصفها للنوارس التي تحلق آمنة ثم تغطس لتلتقط الاسماك
هناك على شاطيء البحر وبعد وفاة جدتها  تبدأ ندى مغامرتها مع سيزر الذئب حيث تلتقي به اول مرة على شاطيء البحر فتطمئن اليه رغم ذعرها منه في البداية وتنشا صداقة بين الاثنين
تقول نادية على لسان البطلة :(ما ان نظرت في عينية حتى شعرت باطمئنان  ؛عينين يشع منهما ذكاء وحيوية ليس لهما مثيل)  ،وفوق هذا كله تصف لناشعورها بالسعادة كانها عثرت على صديق فارقها منذ زمن طويل
  إذن نحن هنا امام ذئب غير عادي هو سيزر ، فما حكاية سيزر هذا؟ ولمَ صادق ندى بالذات ؟!!!  
يعوي سيزر والقمر بدرا ؛ وهنا قمة الرعب تذكرت حكايات القمر البدر والذئاب في أفلام الرعب ، وأتذكر جاك نيكلسون في فيلم الرجل الذئب فيقشعر البدن رعبا ،،،وندى ترقب السحب التي تتتشكل تحت ضياء البدر راسمة احداثا مثيرة مخيفة
ولكن بعد زمن قصير تطمئن ندى الى سيزر وتنشأ الصداقة بينهما فيصحبها معه الى جزيرة نيلسون حيث تلاقيها مفاجأه تذهلها وتذهل القاريء على حد سواء اذ تلتقي بجدتها الميته منذ شهور وسط قطيع من الذئاب وتتآلف ندى مع القطيع وتتساءل هي ذاتهاعن سر هذه الألفة؟؟!!
ولا تنس القاصة نادية طه التحولات الاجتماعية  في عصر العولمة وبحث الجميع عن المال ؛ فتروي ندى لجدتها الأحوال بعد وفاتها فتخبرها بان الحياة اضحت كئيبة جدا فلم يعد احد يهتم بغيره :الاهل مسافرون والاصدقاء مجرد أرواح في عالم افتراضي على النت
تضع نادية أصبعها على وجعنا وعن وحدتنا

أما  التاريخ فله نصيب في رواية سيزر والامواج الغامضة
 فبعد أن يتم لقاء ندى بجدتها تهديها سردابا شفافا يظهر قاع البحر بأسماكه وكنوزه الغارقة
نشاهد الأسطول الفرنسي الغارق ، هذا غير بعض المدن فرعونية ومدن الملاحم الأغريقية هيراكليون ومنتيس التي اغرقتها الفيضانات والزلالزل قبل آلاف السنين ، وتصور لنا الكاتبة عناق الحضارات مع بعضها البعض تحت قاع البحر
ثم تروي لنا نادية حكاية كانوب وهو اسم ابي قير القديم وكيف تحول  الى أباكير نسبة الى القديس المسيحي الذي نشر المسيحية هناك
وتخبرنا نادية بان كانوب وهو اسم ابي قير القديم جدا ويعني الارض الذهبية بالهيروغليفية ، وفي الصفحات 35 _36 تذكر لنا نادية تاريخ كانوب؛
تذكر لنا الناووس وبراعة قدماء المصريين في علم الفلك ؛ وتبهرنا رؤية هيلينا   التي قامت بسببها حرب طروادة وهي ابنة زيوس في الاساطير الأغريقية تقف على باب معبد ايزيس ،ولن اطيل عليكم في براعة نادية بربط تاريخ مصر القديمة بالرواية العلمية الحديثة
تتميز نادية بانها كاتبة مثقفة ثقافة شاملة وهي هنا تمد القاريء ببعضها  فهي لا تكتب الرواية للمتعة فقط بل للفائدة  
وبعد ذلك تنقلنا نادية الى عالم المتحولين بعد ان تتحول ندى الى ذئبة فاتنة تكتشف بان سيزر ليس خطيبها المتوفي شهاب كما اخبرها قبل ذلك بل هو سيزر الاتي من كوكب بعيد عن الارض فما هي حكاية هؤلاء المتحولين؟؟ ولم اتوا الى كوكب الارض؟؟ ولم يعيشون تحت قاع البحر؟؟ هذا ما ساحدثكم به في الحلقة الثانية من قراءتي لرواية سيزر والامواج الغاضبة  (يتبع)






ليست هناك تعليقات: