الخميس، 5 سبتمبر، 2013

موت الغريب






امرؤالقيس زارني أمس  في الحلم ،هو لا يفتأ يزورني وانا لا أفتأ أحلم به،
ما الحكاية؟! ربما نرجسية بداخلي لا تحلم الا بأمير حقيقي وأمير للشعر أيضا،
 رأيته يحتضر ؛ كان في رمقه الأخير وقال لي: اسنديني يا قمرية
كان هناك في البر حمامة قُمرية
فقال :قمريتان  أنتِ وتلك الحمامة البرية


أسندته وسقيته ماء
كنا في الجاهلية قبل بزوغ نور الإسلام
قلت له: لم يقتلك إلا حرصك على المٌلك.... دفعت حياتك ثمناً لهذا الكرسي
جريت وراء الغريب للتحالف ضد قومك ولتستعيد عرش أبيك المسلوب
لا لا ....تقنعني بحكاية الثأر تلك ... أنت طامع بالكرسي  تريد أن ترث الحكم فقط لا غير
إيهِ..... يا صديقي الضليل، أنت مجنون حتى وأنت تسعى وراء عرش أبيك المسلوب لم تتخلى عن عادتك السيئة في الجري وراء نزواتك ،فأخذت تتغزل بابنة القيصر أمام هذا وذاك

قال لي: بل أخت القيصر يا قمرية.
قلت له: لا يهم المهم أنك لم تعتق أحدا ،حتى أخت القيصر أيها الضليل، هل أردت أن تضرب عصفورين بحجر واحد ،تحقق مصلحتك  وتمارس دور الدونجوان
قال لي الضليل: كانت أياما في الجنة يا قمرية؟؟ قلت له: وها أنت على شفا حفرة من الموت أيها الضليل.
أيها الضليل، كنت تنوي قتل قومك بسيف القيصر
وها أنت تموت وحيدا في أرض الغربة بعباءة مسمومة بسبب حماقتك  لا يجاورك إلا قمريتان : امرأة وحمامة
قال لي: اقصري اللوم يا قمرية فلست وحدي من يفعل ذلك.
قلت له : آه لو تعلم ماذا جرى ويجري في ألفيتنا الثالثة ؛ رصاص حكامنا لم يعد يوجه لصدر العدو بل لصدورنا نحن شعوبهم المغلوبة.
لم توجه رصاصة واحدة للعدو بل للرعية
لقد عدنا لزمن الجاهلية واصبحا أكثر منك ضلالا   ، تعال واسمع مني هذه القصيدة كتبها أمل دنقل:

قلت لكم مرارا

إن الطوابير التي تمر..
في استعراض عيد الفطر والجلاء
(فتهتف النساء في النوافذ انبهارا)
لا تصنع انتصارا.
......إن المدافع التي تصطف على الحدود، في الصحارى
لا تطلق النيران.. إلا حين تستدير للوراء.
إن الرصاصة التي ندفع فيها.. ثمن الكسرة والدواء
لا تقتل الأعداء
لكنها تقتلنا.. إذا رفعنا صوتنا جهارا
تقتلنا، وتقتل الصغارا




سمع الضليل المقطع  فرأيت علامات المرارة تعلو وجهه فقال : يا قمرية هاتي دواة وقرطاساً واكتبي ما
سأمليه عليكِ :
أجـارتنا إنّ الخطوبَ تنوبُ              وأنـي مقيـمٌ ماأقـامَ عسيـبُ
أجارتنا انّا غريبان هاهنــا             وكـلُّ غريبٍ للغريـبِ نسيبُ
فإن تصلينا فالقرابةُ بيننا          وإن تصرمينا فالغريبُ غريبُ
أجارتنا مافاتَ ليس يؤؤبُ          وماهو آتٍ في الزمانِ قريبُ
وليسَ غريباً من تناءتْ ديارُهُ     ولكنْ من وارى الترابَ غريبُ


وكانت هذه آخر كلماته ،ثم وسدناه الثرى ،ولكنه بقي حياً في خيالي
يصحو قبل طلوع الفجر ليركب حصانه القوي  الجميل الذي وصفه قائلا:

وَقَـدْ أغْــتَـدِي والــطَّـيْـرُ فِـي وُكُـنَــاتِـهَا                بِــمُــنْــجَــرِدٍ قَــيْـــدِ الأَوَابِــدِ هَــيْــكَــلِ
مِــكَــرٍّ مِــفَــرٍّ مُــقْــبِــلٍ مُــدْبِــرٍ مَــعــاً                  كَــجُلْـمُوْدِ صَـخْرٍ حَطَّهُ السَّـيْلُ مِنْ عَلِ
كَـمَـيْـتٍ يَـزِلُّ الـلَّـبْـدُ عَـنْ حَـالِ مَــتْــنِـهِ               كَــمَــا زَلَّــتِ الـصَّـفْــوَاءُ بِــالــمُـتَـنَـزَّلِ
مِـسِـحٍّ إِذَا مَـا الـسَّـابِـحَـاتُ عَـلَى الوَنىَ               ثَــرْنَ الـغُــبَــارَ بِــالـكَــدِيْــدِ الــمَــرَكَّلِ
عَـلَـى الـعـقـد جَـيَّـاشٍ كــأنَّ اهْـتِــزَامَـهُ             ذَا جَـاشَ فِـيْــهِ حَـمْــيُـهُ غَـلْـيُ مِـرْجَلِ

هناك 6 تعليقات:

زياد يقول...

أيها ألقمريه ألمحلقه في سماء ألمعاني ، منذ ألجاهليه إلى وقتنا هذا ، من لا يتمسك من ألحكام بالحكم ....؟؟ . وكيف كانت نهاية ألأغلبيه منهم ... ؟؟؟ ، فأدوات ألقتل والقتال في ألماضي كالسيف والترس والحربه ، لا تختلف كثيراً عن أسلحة هذه ألأيام ، طالما هدفها ألأساسي ألقتل ، ..... ، ولكن ليس لقتل ألأعاداء ، بقدر ما هي موصوبه إلى صدور أبناء ألأمه

أم عمار يقول...

السلام عليكم ورحة الله وبركاته
ادراج روعة ويحمل الكثير من المعانى وأممل ما فيه يا قمرية توقيته فهو قريب لما يحدث فى مصر من الحرث على الرسى حتى لو مات ل الشب هكذا قالها مرسى رقبتى دونها
لا اعلم لماذا ل من يلس على الرسى يتمسك به وينسى ربه يشترى الدنيا بالاخرة
موت الغريب ابداع يسجل لك نجاحاجديدا يا بسمة

أم عمار يقول...

السلام عليكم ورحة الله وبركاته
ادراج روعة ويحمل الكثير من المعانى وأممل ما فيه يا قمرية توقيته فهو قريب لما يحدث فى مصر من الحرث على الرسى حتى لو مات ل الشب هكذا قالها مرسى رقبتى دونها
لا اعلم لماذا ل من يلس على الرسى يتمسك به وينسى ربه يشترى الدنيا بالاخرة
موت الغريب ابداع يسجل لك نجاحاجديدا يا بسمة
لما رأيت جديدك ذادنى الامل فى روع قريبا الينا

أم عمار يقول...

وحشتينا قوى يا بسمة واعتذر ل الفترة الماضية لتقصيرى فلم ان ادخل النت الا قليلا بسبب ما انت فيه مصر
انت فى القلب ولن انسى الدعاء كل فر

بسمة حلمي( القمرية) يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
بسمة حلمي( القمرية) يقول...

أم عمار يقول...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ادراج روعة ويحمل الكثير من المعانى وأجمل ما فيه يا قمرية توقيته فهو قريب لما يحدث فى مصر من الحرث على الرسى حتى لو مات الشباب هكذا قالها مرسى رقبتى دونها
لا اعلم لماذا ل من يجلس على الكرسى يتمسك به وينسى ربه يشترى الدنيا بالاخرة
موت الغريب ابداع يسجل لك نجاحاجديدا يا بسمة
لما رأيت جديدك ذادنى الامل فى روع قريبا الينا
____________________
أم عمار الغالية كل الزعماء العرب مصابون بنفس الداء الحرص على الكرسي
شكرا لحضورك الذي يبهجني دائما
احبك في الله يا غالية