السبت، 3 أكتوبر 2015

آدم لا يراني




من كهوفٍ خرافيةٍ تملأُ جرارِك بالفرحِ مشنشلةً بالفضة
وصوتُك يذوبُ عذوبةً ويسحبني من قلبي نحوِ بحارٍ ومحيطاتٍ سماوية
السماءُ موطني الأولُ
أنا حواؤك يا آدمَ ، هبطتُ معكَ إلى الأرض
أغسلُ نهارَك بالغناءِ ، وألوّنُ الليلَ بكستناءِ شعري وعبيرِ خطوتي
أنا هنا بجواركَ وأنتَ لا تراني
عيناكَ سفينتانِ تطوفانِ الأفقَ بحثاً عني وأنا هنا وأنتَ لا تراني
فيكويني الحزنُ ويشتعلُ صوتي بالبكاء

ليست هناك تعليقات: